Saturday, October 01, 2005

الفرافرة .. حين فررت من نفسي إلى نفسي



كان مخاضها ومخاضي متعسرين ، ربما كان وضعي بداخلها غير طبيعي ، أو ربما أنني قد تضخمت في رحمها أكثر من اللازم ، حتى تعذر علي أن أمر طاقة النور التي أراها تقترب حيناً وتبتعد أحياناً ، و أجاهد مع ذلك لأن أصل إليها ..
حتى هي ، أمي ، كانت بدافع الحب أو الكره تحاول أن تلفظني عنها ، أسئمت مكوثي داخلها أم اشتاقت لرؤياي ؟
يتقلص الرحم ، يضمني كقبر فتختلف ضلوعي ، يشفق عليّ .. ينبسط ، أشهق محاولاً أن أتنفس ، ينقبض من جديد حتى إذا ماكدت أهلك تركني الرحم لأعيش إلىحين ..
أعجبتك لعبة الطلق يا أمي ؟ إيه يا أماه .. مادمت تلعنيني الآن هكذا فلم لم تتناولي الأقراص وتقتلي نطفتي فيكي من البداية ؟
أعرف أن الطبيب يتعجلك لتلفظيني عنك ، و أعرف أنه سيرجح حياتك على حياتي رغم أني سر حياتك ، و أرى من مكمني فيك أداته تلك ، مثل الجفت الجراحي الذي يسحب به الجنين أثناء الولادات المتعسرة ، كمقص عملاق ، ولكنه بمسمارين صغيرين ، سيدعي أنه يدغدغني و يتسلل بملقطه الصدئ حتى يكون رأسي بين طرفيه ، ولأن ذراع القوة طويل فلن يكلفه الأمر غير ضغطة بسيطة ليتصافح المسماران في رأسي ..
حينها ستزفرين يا أمي ، وسيبتسم لك الطبيب بتشف وهو يسحب بملقطه الجيفة التي صيرني إليها ..
إيه أيها الطبيب ، راسي مهشم ومخي يسيل من ثقبي مهمازيك ، ولكني رأيت نظرتك على أمي ووعيتها جيداً ..
تقهقه .. لا تعبا بدمي و قيحي والعرق وسوائل الميلاد وتعزف بقيثارتك لتغوي أمي ؟
تنهضها وتتأبط ذراعها الذي لم يمسه أحد منذ أن استودعتها نطفتي لأولد منها ومني و أفتديها من خطيئتها و خطيئتي ..
تخطوان على أحشائي ، تحفرين أخدوداً بكعب نعلك في موضعك مني ، القلب تماماً ، أهنت عليك لتلك الدرجة حتى لا تستري عريي وتؤثرين أن يسترني طبيبك هذا بين أنيابه و أحشائه ؟
يشخب صدرك برحيق الحياة و أنا ظمآن منذ اللقاح الأول و لا ترويني ؟
لماذا مازلت أشعر و أنا ملقاً وحدي بالرحم يمارس الطلق ويهصر جوانبي .. إلى أي دنيا تريدي أن تلفظيني يا دنيتي ؟
أن تكون يتيم الأم أمر قد تعتاد عليه مع الوقت ممنياً نفسك بلقياها عند الله ، أما أن تكون يتيم الأم و أمك أمام عينيك ، أن ترى إيزيسك تئد حوريس و وتشارك ست ابتهاجه بتقطيعك إرباً ، فهو دولاب المسامير المستعر الذي يطبق عليّ كقبر كافر ..
حسناً يا أمي و حبيبتي و ابنتي ..
سأبتعد إلى أقصى نقطة يمكنني الارتحال إليها ، إلى أكثر نقطة لا أعرف عنها شيئاً ، لا أعرف عنها إلا اسمها و إلا أنها بعيدة عنك ..
الفرافرة ..
في موقف الترجمان عندما سألني موظف التذاكر لماذا الفرافرة بالذات؟كنت سألعن أباه و عشيرته كلها لفضوله ، ألا يرى حقاً أخدودها في قلبي ؟
- الفرافرة ده اللي اتصور فيها شمس الزناتي ..
وقهقه وحده ..
لم أجد ما يقلني إلى الفرافرة من الترجمان ، الأوتوبيس القادم موعده بعد غد ، و الأغبياء لا يعرفون أنني لم أعد أقوى أن أمكث في مملكة ست هذه أكثر من ذلك ، أريد أن أطوف الأقاليم و أجمع أشلائي ، مهمتك يا إيزيس التي تنصلت منها ..
القاهرة قاتلتي الليلة ..
إذن فإلى أي مكان سيرحل إليه الأوتوبيس الآن ..
واحة الخارجة ..
على بعد 700 كم من القاهرة ، وتقريباً على خط واحد مع الأقصر ، ولا شئ آخر تراه هناك، ننتقل بين قراها التي تحمل أسماء عواصم ومدن عربية : صنعاء .. جدة .. عمان ونحن مكدسون في صندوق سيارة كعربات الشرطة ، ليست بقرية و لا مدينة و لا واحة ، مجرد طريق طويل مرصوف بلا بداية و لانهاية ، مازلت يا ست تلاحقني بترانيمك وقيانك ، ضعف سلطانك ولكنك ما زلت تلاحقني حاملاً فأسك الحاد لتمزق أشلاء أشلائي ..
كان متاعي ثلاثة كتب لها معزتها في قلبي ، روايتان لكويلو ورواية لماركيز ، لم أقرأ حرفاً في أي منهم ، واكتفيت بان أضم كتاب ماركيز إلى صدري و أتشمم عطر شعر أمي بين صفحاته ، تمطين شفتيك عتاباً و أدير وجهي عنك ولا أزحزحك عن صدري ..
أمي .. لم تتوقف روحي عن اللهج باسمك لحظة واحدة ..
من لاواحة الخارجة إلا لاواحة الداخلة ، رحلة قصيرة هذه المرّة ، 300 كم وحسب ، أجرب أحدكم أن يقضي 3 ليال لا ينام فيها إلا مستنداً على ظهر الكرسي الذي يليه في حافلة تهتز بشبق مستمر ؟
أجرب أحدكم أن يحيا كالهيبز ، يرتحل وهو لا يعرف ماذا سيرى في رحلته أو أين سينام أو حتى كيف سيرجع ثانية ، أن يسافر كأنما خلق ليرتحل ، كسرب أوز بري أو سالمون ، كمجذوب يهيم إلى نور الله ، وكنت أنا مجذوباً إلى لقياها هناك ..
أقف في وسط الدائرة ، في النواة تماماً مدارات الإلكترونات تتعامد تتوازى تتشابك تتشارك في أن تصفعني وتهرب ، لن أعرف أبداً عدد من صفعني ، هم كسلاسل الشهاب لا تعرف لها بداية و لا نهاية ، أيا نيوتروني المتعادل ، أبهرك بريق سياط الإلكترونات السالبة وغفلت عن موجبك القادر وحده على بث الروح في أعطافك التي سئمت سجن التعادل ..
أمي .. أنا في الداخلة ، قطعت 1000 كم لأستطيع أن أهاتفك ، فاصفحي عني وهبي لي ملاذاً أراق فيه ورفرفي على مأواك بين ضلوعي ..
سحقاً لغيرة الطفل الحمقاء ، سحقاُ لعقله الذي سحق بين مطرقة الطبيب و سندانه ، أو تستطيع أمك يا أبله أن تلقم ثديها لغير ابن رحمها ، أن تروي شفتاها المكتنزتان شفاهاً عطشى غير شفتي .. وي أتقدر شهرزادي أن يهدهدها ويهمس لها بالحكايات غيري ؟
كان علي أن أنتظر في الداخلة بضع ساعات إلى أن يحين موعد حافلة الفرافرة ..
وبضع مئات أخرى من الكيلومترات ..
وعندما أعلن السائق بلا اكتراث أنا قد وصلنا إلى الفرافرة لم أجد حتى يافطة واحدة تدل على ذلك ، ترجلت كابن فطومة حين بلغ نهاية رحلته ، إذن فهذه هي الفرافرة ، طريق نصف ممهد تتناثر عن يمينه ويساره بعض البيوت و المحال البائسة ، ولا شئ آخر ..
مركز للشباب بلا شباب ، نزل بلا نجوم ، ومتحف خاص لفنان انعزل عن الحياة في مرسمه ..
وفي مركز الشباب عرض علي أحدهم أن يأخذني إلى الصحراء في سيارته القديمة رباعية الدفع ..
تجأر السيارة أولاً قبل أن تهتز ، ما إن تخطو حتى يختفي الناس على الفور ، كيلومترات عديدة لا ترى فيها أثراً لسيارة مارّة ، الآن يهدئ من سرعته ، ينحرف إلى اليمين ، يترك الطريق الأسفلتي ويفض بكارة الصحراء ، بعد احتضار قصير يغدو هاتفي المحمول بلا فائدة بعد أن فارقته مؤقتاً روحه ، فأصبح مثلي بعد أن فارقتني روحي ..
تسقط عني ملابسي طبقة طبقة ، ويسرع هو إلى قلب الصحراء البيضاء كالثلج ، أتوب عن ذنوبي ، غابات المشروم الجيري العملاق تحيط بنا من كل مكان ..
أعثر عليه في وسطها ، علاقتي بنعناع إيكا منذ سنين لا أعرف عددها ، كانت تشتريه لي جدتي من حلويات الباب الأخضر الذي يقع أسفل بيت العائلة في الحسين ، يختلف إيكا في أنه لسبب لا أدريه ليس متوفراً دائماً ، فلا ألتقي بعلبة النعناع الزيتية إلا نادراً عند بعض الأكشاك و المحلات الصغيرة ، أبحث عنه و يبحث عني ، ومازلت أبتهج عندما أعثر عليه تماماً كما كنت أبتهج عندما تفاجئني جدتي به .. بربك من أوصلك يا نعناع إلى صحراء الفرافرة البيضاء ؟؟
لا طريق ، لا ماض ، لا اتجاهات ، صحراء بيضاء وحصى أحمر أملس في كل مكان وحسب ، جلدي العاري يغدو أكثر رهافة ، يلين في البداية ، ثم يشف بالتدريج ، أرى عروقي أ أتتبع تفرعاتها الدقيقة ، أنشغل عن غابات المشروم بخمائل شعيراتي الدموية ، أتتبعها .. أراها تتجمع وتكبر أمامي بالتدريج ، تختزل في عدد قليل من الأوردة ، أختلج ، أصل إلى عرشها في قلبي ، أتلمس بقايا الدفء الذي كانت تبعثه في ّ ، بلا وعي أنزل من السيارة و أخطو كالمجذوب الذي أوشك أن يلمس بيديه أستار النور ، في حضن مشرومة جيرية أخط اسمها , و أودع في قبضة من الحصى المنمنم روحي و أهبها لها، أصرخ باسمها ، أسكن ، أنكمش ، تتضاءل أطرافي ، وحده عرشها من يتضخم ، أعود إلى رحمها من جديد ، تتحسسني بحنو و أنا أسبح فيها ، و تبتسم بشوق لركلاتي الصغيرة ، تستوي الملكة على عرشها .. لا تتركيني أبداً يا أمي !


50 Comments:

At 5:57 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 5:59 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 5:31 AM, Blogger Tarek said...

The Oasis looks really great

 
At 4:41 PM, Anonymous رامي إبراهيم said...

أخي العزيز حامد..
لا ألومك على غيابك الطويل عن الكتابة مادمت تعود بهذا المستوى.. ما شاء الله، تهويمة رائعة-والتهويم صار علامة مسجلة بإسمك-،أذكر اليوم الذي تحدثت فيه عن نيتك للذهاب إلي الفرافرة وحماسك للذهاب إلى مكان جديد وإلى أرض لم تطؤها قدماك، وأذكر عودتك حاملاً في جعبتك-حقيبتك السوداء الأثيرة- صوراً للصحراء البيضاء ولغابات المشروم الجيري وأنت واقف تتأمل، وحدثتنا عن ذلك المكان المنسي، عندها تمنيت لو استطعت الذهاب معك.. وعندما قرأت تهويمتك أعجبني تعبيرك بالفرار من النفس إليها، وتشبيهك لذلك بالسعي لجمع أشلاء أوزوريس.. ونحن في هذه الحياة تتلاطمنا الأهواء والأنواء وعندما نرى مثل ذلك المكان البكر غير المدنس ، الذي وجدت فيه ذاك النعناع الذي لا تجده عادة إلا بشق النفس- وإذا ذكرني النعناع بشيء فلن يكون إلا الطهر-، نلملم أشلائنا..

 
At 1:22 AM, Blogger Doaa Samir said...

يخـر... اللـ... يسـامـ، ع الصبح؟! أتمنى أن يكون في المدونات تعليق صوتي.. لو كان فيه، لوجدت شهقاتي وهلعاتي، وانفجاراتي تهز تهاويم يا حامد

لا أجد ما أعلق به على صورك الجامحة والتي اكتسبت -فوق قوتها المكتسبة منك ومن الموضوع- عنفوان الصحراء والفرافرة في جبروتها وحنوها!! أنت أعلم كيف يجتمعان.. وكيف يجتمعون ويجتمعن.. كل المسكوت عنهم وعنهن

أحتاج لقراءة "ما" كتبت مرة ثانية لكن بعد استراحة طويلة لألتقط فيها أنفاسي واستوعب "ما" حدث في المرة الأولى، و"ما" سيحدث في المرة الثانية

أكاد أقول مثل رامي لا ألوم عليك غيابك الطويل ما دمت تعود بهذا المستوى، لكن أرجو ألا تطيل الغياب

 
At 6:26 PM, Anonymous فاروق said...

أما أنا فد ذهبت هناك أيضا لأفر من كل ما لوثني وحملته من حياة!
فلم أجد لنفسي هناك الا صخرة لأحتملها وهي تحملني!
شعرت هنالك أيها العزيز بأن أقدارنا كما تحملنا معها نحملها معنا!
ولأننا نقبلها فنحن نصنع ارادتنا بها!

 
At 4:58 AM, Blogger odabati said...

انا عمرى ما رحت الواحات
ومش مهم اعرف شكلها ايه
اهى رملة وشمس
وناااااااااااااااس
انت جبت المفيد لما قلت على روحك
وصفك للمخاض كان هايل
جدع يا حامد!!!!

 
At 2:13 PM, Anonymous يامن نوح said...

الآن فقط ..اشعر بحماقتي حين رفضت الذهاب معك..لكم فاتني من لحظات جميله..ولكن كما يقولون .."ملحوقة"مسيري في يوم اخدك من ايدك انت و فاروق واقولك ورريني كل طوبة شفتها و كل عيش غراب فعصت فيه..رائع يا حامد..

 
At 5:10 AM, Blogger Ghada said...

you have been tagged by me :)

http://ma3nafsi.blogspot.com/2005/11/blog-post.html

 
At 12:15 PM, Blogger nor said...

يااااه
لا والله أثرت في
حمدلله على السلامة
نفسي فعلا أروح لواحات من زمان,بس ذي الهيبز كده طرزان دي صعبة حبتين,
أنا في قرارة نفسي ناوي ألف بلد بلد لحد ما اقع .. بس هي الفلوس بت ستين في سبعين .!!

بس قللي الإسبوع بتاع الولاده دي امتى??
ولا انت ناوي تاكل علينا الفشار.lol

 
At 7:46 AM, Blogger Yasser_best said...

إضافة مهمة إلى عالم التدوين
وإبحار في محيط الدهشة المبدعة
سعدت بقراءة أفكارك وأسلوبك الراقي
لنتواصل, وأرجو أن تتاح لك فرصصة زيارة مدونتي:
http://yasser-best.blogspot.com/
محبتي

 
At 2:59 PM, Blogger traviswarner2487707909 said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 6:03 AM, Blogger karakib said...

جميل شبه ادب الرحلات بس مختلف
انتوك

 
At 3:36 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 8:31 AM, Blogger johnprice50146020 said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 3:52 PM, Blogger Dmo3 Al Kohl said...

أودع في قبضة من الحصى المنمنم روحي و أهبها لها، أصرخ باسمها ، أسكن ، أنكمش ، تتضاءل أطرافي ، وحده عرشها من يتضخم ، أعود إلى رحمها من جديد ، تتحسسني بحنو و أنا أسبح فيها ، و تبتسم بشوق لركلاتي الصغيرة ، تستوي الملكة على عرشها .. لا تتركيني أبداً يا أمي

عودة جميلة يا حميد بين تلك السطور
عودة الى عالم بلا سؤال
وبلا حساب

وليد

 
At 2:23 AM, Blogger لحظة صدق said...

لا أذكر كيف وصلت إلى هذه المدونة
و لكن رب صدفة....
و ما أود أن أقوله هو أنك شاعر قبل أن تكون قاصاًً
فهذه التشابكات التى جعلت تنسج عقدها لا تأتى إلا من رغبة عميقة فى سبر أغوار نفسك أولا ثم تفصيلها أمام الناس
أخذتنى فى رحلة طويلة لم أمل منهاعبر المسافات و عبر الزمن تتواصل و تتفرع و لكنها فى النهاية تدور فى فلك واحد يستقر فى مركزه نجم هذه الحكاية الذى يجذب أطرافها دوما حتى لو فى الفرافرة
أمك التى تسكن كيانك

و ألف حمد لله ع السلامة
مش عارفة غبت عن الناس دى أد ايه بس انا هاقول زيهم

 
At 10:23 AM, Anonymous Anonymous said...

gmeela geddan geddan geddan ana kont h3yyat .. la2 ana fe3lan 3ayyat.. awel marra a2ralak 7aga bs msh htkon a7`er marra en shaa2 allah.........

 
At 4:33 AM, Blogger tazart said...

نصك في منتهى الروعة

 
At 1:40 PM, Anonymous Anonymous said...

وكمان سبتلت انتى كمان مفجأة هنا
هوا ليه قلبي مليان شجن كده
احساس غريب
احساس باني بروح
تصدقوا عني ولو بتمرة
واذكروني بالدعاء

 
At 11:06 AM, Blogger R.R said...

دى اول مره ادخل مدونتك
بجد رائع يا حامد
دخلت كل العلوم والادب فى بعض
كميا تاريخ هندسه

ما شاء الله عليك
انا حسيت انى انا اللى سافرت وادشدشت من طول المسافه
واما وصلت اخر الرحله
شممت ريحه الهواء النقى
وصفك جميل ودقيق اعتقد ان كل اللى قراها عاش الرحله لدرجه انه لو راح هيحس انه راح قبل كده
بجد
ما شاء الله عليك

 
At 3:57 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 1:16 AM, Blogger ابن مرّ said...

مش عارف ليه يا آبا الحاج بدخل كتير وأتمنى انك تفاجئني
انشاالله بأي حاجة

الدنيا تلاهي
ده كل اللي بيجي في بالي لما بافتكر اللي كان

 
At 7:43 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 5:16 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 6:52 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 2:36 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 12:33 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 5:48 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 7:10 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 12:37 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 11:43 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 8:33 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 9:41 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 1:06 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 9:55 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 2:18 AM, Blogger DARK said...

لا زمان لا مكان لا ماض ... يكفيك هذا يا دكتور كى تجد ما ذهبت من أجله .
فعلا طريقة العرض رائعة ..اعتقد اننى عشت معك كل اللحظات و غن تمنيت ان أخالطها ماديا.
بس حضرتك منين هههههههه

 
At 7:30 AM, Blogger ابن مرّ said...

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 
At 10:57 AM, Blogger ابن مرّ said...

هييه أنا الغبي الوحيد اللي لسه ما يئسش


عندي تشريح بس للأسف كنت مش فاضي

 
At 4:26 AM, Blogger qwert anime said...

اول مرة ازور المدونة دى
حقيقى رائعة

 
At 3:40 PM, Blogger إبـراهيم ... معـايــا said...

مررنـــــــــا من هنا
وتركنــا أثرًا ...


تحياااتي يا فندم، وياريت سنة 2008 تطلع ف المدونة دي ، زي ماهي طالعة ف مصـر كلهااااا :)

 
At 12:09 PM, Anonymous Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

 
At 7:46 PM, Blogger fr7ty said...

بارك الله فيك

موضوع ممتاز

منتديات

http://www.56waat.com/vb

http://www.56waat.com

http://dalil.56waat.com

http://www.56waat.com/quran

http://www.56waat.com/hair

http://www.fr7ty.com/vb

http://www.fr7ty.com

 
At 6:29 AM, Anonymous Anonymous said...

kaspersky anti virus personal pro v5.0.20 crack
ultradev 4 crack
cisco press crack
crack spyware detector
pc cillin internet security 2005 update crack




mytvinfo crack
gagarins mission crack
filemaker pro 7 crack
symantec live state crack
camzoomer v1.6 crack
ottos magic blocks crack
kaspersky anti virus personal v5 0.383 crack
anydvd free crack
1.0 convert join keygen split video
norton antispam crack
camfrog server crack
3.06 3.13 included keygen stylexp sypderbar update
windvd download crack
98se keygen
cubisgold 2 crack
w2 mate crack
xenocode 2005 crack
spearhead keygen

 
At 1:19 PM, Anonymous Anonymous said...

lord commends drama shan legitimize roadmaps problemthere polish sensitive auditors dried
lolikneri havaqatsu

 
At 11:00 AM, Anonymous egypt-panorama.com said...

منتديات بانوراما مصر منتدى مصرى للحوار والنقاش و يهتم ,أخبار مصر ,أخبار منوعة أخبار التعليم ونتائج الامتحانات اخبار الفن والفنانين الرياضة المصرية أفلام الموسم الرشاقة والتخسيس الموضة والمكياج والازياء كلمات الاغانى برامج مجانية تحسين نتائج البحث وغيرهم الكثير من المنتديات الفرعية .

 
At 11:22 PM, Anonymous Anonymous said...

I am sorry, that has interfered... At me a similar situation. Is ready to help.

 
At 2:25 AM, Anonymous نادي حواء said...

موضوع جميل شكرا علي المجهود

 
At 2:34 AM, Anonymous العاب said...

well done

 
At 5:10 PM, Blogger Nehad Soliman said...

موضوعك رائع

دبلومه العمل من المنزل بواسطه الإنترنت
شهاده معتمده جامعه القاهره لخبراء التسويق الالكترونى والتجارة الالكترونية
في العالم العربي 19/01/2013
01112032029 - 01145151198
http://ect.ect2all.com/affiliate.html

 

Post a Comment

<< Home