Saturday, May 28, 2005

إنتظار



إهداء
إلى د/ محمد إسماعيل و د/عاطف تادرس و د/ منى محروس ، وكل من وهبني السهاد قبل امتحاناته


أغمض عيني .. أفتحهما ..
المروحة المسرعة لا تكف عن ذبح الهواء فوق رأسي بقسوة لا مثيل لها ، و أنا مسجاً على السرير ووجهي إلى طلاء السقف المشقق أنتظر هبوط مروحة السقف /المقصلة إلى عنقي ، الأمر لن يكون مؤلماً ولن يكون بهذه البشاعة ، كل ما سيحدث أن العمود المعدني الذي يثبت المروحة المتسخة إلى السقف سيأخذ في النمو و الاستطالة كأي كائن آخر ، حتى تصل المروحة إلى عنقي وتجتزه تماماً بضربة واحدة .. ترى هل سأتألم أكثر لأن (ريّش) المروحة الثلاثة مدججة بالأتربة و الأوساخ ؟
أغمض عيني قليلاً .. الأمر سيتم كالآتي : سأشعر مثلاً ببعض الألم ، ليس ألماً من النوع القاتل ، يقولون أن الخروف لا يشعر بالألم وقت الذبح ، و أنا أميل الآن إلى تصديق ذلك ، لماذا ينتفض الخروف إذن بعد ذبحه ؟ لأنه أحمق متشبث بالحياة - بلا سبب - ، لأنه يريد أن يستمر إلى الأبد في التهام البرسيم ومناطحة باقي الذكور ليستحوز هو - هو وحده - على تلك النعجة ذات الفراء الناعم و العينين الكحيلتين كعيني إنسانة ! أما أنا فلن أكون بحمق الخروف و أنتفض عندما تأتي إلي هذه الفرصة الذهبية (للانتقال) ..
ربما سأشعر أيضاً حينها - قبل أن أغيب عن الوعي - بدمي المتقد وهو يسيل في كل مكان ، ربما ساعدت أكوام الأتربة على المروحة في أن تهدئ النزيف قليلا ، هذا احتمال قائم ، ولذلك يجب أن أتذكر أن أنظف المروحة جيدا لتكون جاهزة للاستخدام دائماً ..
لا بد أن المروحة الآن ستكون سرعتها قد بلغت حداً أسطورياً ، كأنما تريد أن تبعد عنها أي قطرة دم أو أي اتهام بالقتل قد يوجه إليها ، ربما سأشعر حينها ببعض الانتعاش من الهواء البارد الذي يلفح وجهي و يحمل رائحة دمي ..
أخبركم بسر صغير ؟ أعشق هذه المروحة بجنون على الرغم من كل شئ ..!
و الآن أغمض عيني من جديد ، وحين أفتحهما تكون المروحة قد عادت إلى مكانها وتجمعت كل قطرة دم من التى تشبعت بها الغرفة وعادت إلى شراييني و أوردتي التي التحمت من جديد بدورها ..
سرعة المروحة الآن هادئة تماماً ، تمارس القتل اللطيف مع جزيئات الهواء المتناثرة (أتراه قتل الرحمة؟) ، يمكنني أن أحصي عدد دوراتها دون أن أخطئ في العد ، 24 ..57 ..132 .. أكثر من ذلك ؟ لا أظن .. ليس لي بأي حال من الأحوال أكثر من 132 صديق هم من كنت سأدعوهم إلى حفل خطبتي الذي حلمت به طويلاً ، سيكون فستانها محتشماً ، وردياً محتشماً ، و سأنيب أمي عني في تقليدها الشبكة و لثمها بين عينيها ، وسيكون الرجال في مكان و النساء في مكان آخر منعزل ، 132 .. ترى كم منهم سيحضر جنازتي ؟ ومن منهم سيتطوع بالانهيار عند قبري إذا ما انزاح الكفن لسبب أو لآخر عن رأسي المفصول ؟ و ترى هل سيكون الرجال منعزلون عن النساء في (حفل) عزائي ؟
1056 .. 1341 .. 1767 ..
لن يبلغ أبداً عدد من أعرفهم أو أتعامل معهم هذا الحد أبداً ، ربما لو نشر الخبر في إحدى صفحات الحوادث مثلاً لوجدت الآلاف يمصمصون شفاههم رأفة بشبابي المهدر بين أنياب المروحة ‍‍‍‍‍‍!
هل سيتطوع أحدهم بنشر نعي لي في أحد الجرائد ؟ ليس هذا تقليداً شائعاً في عائلتنا ، ولكنه أيضاً ليس من الشائع عندنا أن تجتز مروحة السقف رؤوس شباب العائلة ، إذن فربما تطوع أحدهم بنشر النعي ، بل وربما أرفقوا معها صورتي ببذلتي الرمادية الوحيدة التي كنت قد أعددتها خصيصاً لحفل (تخرجي) ، ربما قد كنت محقاً عندما أخذت هذه الصورة قبل حفل التخرج ، و ربما أصبت أيضاً في عندما انتقيت ربطة العنق السوداء تلك لأجعلها أنشوطة في عنقي رغم تشاؤم الجميع منها ..
أسرتي ، أبي ، (أمي) ، أخي ، أغمض عيني و لا أخاول أن أتخيلهم يروني أبداً في هذا الموقف ..
......... 754 عدد طلاب دفعتي ..
ستعلق ورقة طبعت في مكتب كمبيوتر فلاور بجوار لوحة النتيجة تماماً :
توفي إلى رحمة الله تعالى
..............
ربما سيأخذهم الفضول لمعرفة نتيجتي التي لم يسعفني الوقت لمعرفتها ، ترى من سيبك علي منهم ؟ هل ستبكي علي تلك الفتاة التي تجلس دائماً في الصف الثالث إلى اليسار وتبتسم باستمرارلتظهر غمازتيها الغائرتين ؟ هل تعرفني أصلاً ؟؟
وهل ستترحم علي حنان وهي تكتب نعيي في محل فلاور و تذكر أنني كنت أطبع عندها كل أبحاثي ؟
بالله هل سيعبأ بي أحد أو يذكرني مخلوق ؟؟؟؟
أغمض عيني .. أفتحهما ..
كان هناك مسلسل كرتوني شاهدت بعض حلقات منه أيام طفولتي الأولى ، كان اسمه (مغامرات مورتون و نيلز) أو شئ كهذا ، نيلز لسبب ما قد أصبح قزماً بطول عقلة الإصبع ،و يجوب العالم على ظهر صديقه الحميم مورتون وهو أوزة بيضاء كبيرة ، وهما يحلقان معاً وسط سرب من البط البري الذي يرتحل من مكان إلى مكان ، أما ما أذكره عن آخر حلقة فهو قليل و لا يزيد عن ان نيلز قد عاد إلى بيته أخيراً على متن مورتون ، يدخل نيلز القزم إلى غرفته بينما ينتظره مورتون خارج البيت ، ويعود نيلز إلى حجمه الطبيعي بعد أن تحل التعويذة أو اللعنة التي بسببها تقلص حجمه ، وكان شرط حل اللعنة (كما عرفنا في النهاية) هو أن تذبح أوزة بيضاء كبيرة .............................................
أغمض عيني .. أفتحهما والمروحة المنتظرة لا تكف عن الأزيز ..
ستدخل عليك الصيدلية وهي تقدم قدماً و تأخر الثانية ، يجب عليك أن تكون لماحاً وتهم ما تريده بالضبط ، أسئلتك يجب أن تكون محددة و صريحة : ما لون الإفرازات ، ما شكلها بالضبط ، هل تشبه قطع الجبن المفتتة أم لا ؟ هل رائحتها كرائحة السمك ؟ الدواء ؟ صبغة الجنتيانا البنفسجية علاج فعال ، و إياك ان تستعملها ! لماذا ؟ صوته القاطع يهدر : "هتصبغ ال Underwear بتاعها و بتاع جوزها كمان" ..
لم ينجح أحد في هذه المادة العام الماضي إلا بدرجات الرأفة ..
أغمض عيني ، أنجح في أن أبقيهما مغمضتان طويلاً هذه المرة ، المروحة تلفظ أنفاسها وتتوقف الآن تماماً ..
1 .. 1 .. 1 .. 1 .. 1
هي/هي/هي/هي/هي
اتراها ستعيش بعدي ؟ أتراها ستتذكر عيني عندما ترى عيني الخروف العسليتين تنظران إلى الأبدية عشية عيد الأضحى ؟ أتراها ستتذكرني وهي تنظر إلى الرأس المفصول ؟ أستهش الذباب عن وجهه / وجهي المربد ؟ أستشارك العائلة في وليمة التهامي ؟ ستتذكرني ، أنا أثق في ذلك كما أثق في مروحتي التي ستنهي كل شئ ، ستظل تذكرني و ستظل تقرأ لي سورة يس مطلع كل نهار ، وستظل تحتضن دميتها ذات الشعر الأسود الغزير وتناجيها و تبكي ، أ ستروى لها عندما تكبر الدمية / ابنتنا أن أباها كان يحبها كثيراً ؟؟
كانت حين تبكي لا تجد لها مثواً إلا حضني الدافئ لتذوي فيه كشمعة تسيل ، أتشمم أريج شعرها بشفتي المشققتين ، تشتعل ، تخبو ، وتتشكل الشمعة من جديد في قالبي أنا ..
أستجد لها قالباً يشكلها من جديد بعدي ؟؟؟
ترى هل من الأوفق أن أمد يدي الآن - قبل أن يصل نصل المروحة المتسخ إلى عنقي - و أفتح درج مكتبي المجاور ؟ ترى هل أجعل دمي - ذلك الذي يترنم باسمها- يصل إلى أوراق هداياها الملونة النائمة ببراءة في حضن درج مكتبي العجوز ؟
أستقدر حقاً يا دمي أن تصل إلى إهداءاتها ، أستجرؤ على طمس ما كتبته لي بخطها الطفولي :(إلى الذي لم يفشل أبداً في استفزازي) ..
أتراك يا أوراق هداياها عطشى إلى دمي ؟ و أتراك يا دمي ستحيي زهورها التي اختارتها لي (لي وحدي) على الأوراق الملونة بلونها ، و أتراني سأتمكن من أن أشم العبير ، عبير زهورنا من (مرقدي) هناك وسط الرموس ؟؟
أحاول أن أغمض عيني أكبر وقت ممكن ، تفتحان على الرغم مني ، أستصدقونني إذا أقسمت لكم أن القائم مازال ينمو ، و أن وشيش المروحة صار هديراً ، و أن رائحة التراب تزكم أنفي الآن أكثر و أكثر ؟؟
إذن لأمد يدي ولأفتح درج المكتب ....

37 Comments:

At 1:35 AM, Blogger Ramy Ibrahim said...

الأخ العزيز حامد..
يالزخم المشاعر والمواقف خلال سنوات الجامعة، فمن الأفواه الفاغرة عند مذاكرة الكومبليمنت بطريقيه التقليدي والبديل، إلى محاولة المرء ألا يكون من (الكحيانين) ويفهم ما كنه أن تنخفض الموجة اس تي وترتفع الموجة تي، إلى الحيرة والإضطراب عندما ترى نتيجة فارما 2، إلى إبتسامة سخيفة عندما تقرأ عن الدودوبودولوميتر، إلى الكثير من الأوقات التي تنتظر فيها أن تقطع مروحة السقف عنقك، وأحمد الله فليس عندي واحدة.. ولعل أكثر الأمور عجباً هو بقاء المرء حياً سليم العقل (على ما آمل) بعد كل هذا في إنتظار المزيد أحياك الله وبارك لك في عقلك..

 
At 6:01 AM, Blogger Doaa Samir said...

لا حول ولا قوة إلا بالله،،،، الله يرحمك،، أقصد من هم المذاكرة والامتحانات.. صحيح إني في الامتحانات كنت باشطح في تخيل صور الخلاص ومنها ما هو متعلق بالمروحة. لكن والله يا أخي لم تصل أبداً للدم وحد الريش وجز العنق. كان خلاصي في المروحة إني أجعلها على أعلى درجة وأتمنى لو أمسك في طرفها أو أركب عليها ونروح نطير من الشباك أو البلكونة... وخصوصا لما كنت عايشة في الطبيعة الجبلية والارتفاعات التي كانت تساعدني في أن أحيا التخيل حتى أحس بشعري يتطاير مع هواء الجبال العاتي.
معلش يا حامد، تعيش وتاخد أحسن منها

نأتِ لما كتبته، تصدق أنني أحسست كأني في غرفة العمليات وفي لحظة الإفاقة بالتحديد لما تتداخل العوالم مع بعضها حتى تستحيل إلى ما يشبه الجروتسك؟؟ يعني أفكارك وخيالك يتداعى في المروحة وتخيل حالك وأنت مسجى بعد تمام العملية والعزاء. ثم تنتقل لصورة
وردية(الخطوبة والحفلة) -يعني درجات من نفس اللون.. أحمر ___ وردي- المشكلة ظهرت في إنك استحوذت عليّ وجعلتني أصدق وأعيش في الحالتين مع إني أعلم باليقين أنها "تهاويم" أوأنك ربما تكون تحلم أو تحكي كابوساً أو أي شيء غير واقعي، لكنني عشت فيها حتى أحسست بالسخونة في أم رأسي. وجاء عليّ وقت وضحكت لأني تأثرت، أو تأثرت وضحكت لأني صدقت، أو ضحكت لأن نفسي كتم وأنا مستغربة، أو لأني "أهوّم" في غرفة العمليات وليس مطلوباً مني أن أفسر أفعالي.. مع إني والله لا "أهوم" لا في النوم ولا في غرفة العمليات

 
At 2:42 PM, Anonymous Anonymous said...

لن نكفنك ستدفن في ثيابك
ثق في أنك أيضا لن تغسل،
هكذا ينبغي أن تمر على الجسر وهكذا ستمر!
أما معضلتها هي!
هي الأزلية !
هي التي لك وحدك!
فستمر سريعا مع النور
حين يكتمل العشق
سيذوب كل شيء
ولن يبقى غير دعاء اثنين لك
اللهم ارحم ذي نواس واعنا على اقامة حلمه المستحيل
واقبضنا على ما مر عليه!
اللهم اجعلنا لا نسترطبن بل يباس!

 
At 4:06 PM, Blogger Hamed said...

بالفعل يارامي ، لقد مرت علينا ليال نابغية حقاُ ليس أشدها سواداً محاولة استيعاب (الأريثميا)والطرق السادية البشعة للمعايرات الإحيائية ، ما يشغل تفكيري الآن هل بعد أن تنقضي تلك الأيام المخاضيةالتي تجثم على صدورنا الآن و التي سنبرز بعدها بإذن الله إلى خضم الحياة الزاخرة،هل ستظل المروحة المتسخة حلماً يراودنا للخلاص .. ترى هل ..؟؟

 
At 4:22 PM, Blogger Hamed said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 4:27 PM, Blogger Hamed said...

دعاء ..
الموضوع بالظبط عبارة عن لعبة شد الحبل بين اتنين متكافئين في القوة، عاوز يخلص من الحياة وعاوز يكمل فيها ، وعاوز يخلص ويكمل في نفس الوقت ، عاوز يهرب و في نفس الوقت يكون له القدرة على الرجوع أو على الأقل الفرجة على أصحابه وحبايبه هيعملوا إيه من بعده ، هيفتكروه صحيح و لا يومين وخلاص وبعد كده يبقى الحي أبقى من الميت إلخ ..
مش غريب إن الفرق بين لون الدم (لون الموت) و لون الفستان (لون الفرحة) مجرد كام درجة للون واحد زي ماقلتي ؟؟
التهويم ده يا دعاء متعة ونعمة من ربنا ، ما تقلقيش .. إن شاء الله لما تتقدمي شوية في الماجستير أعتقد إنك هتهومي كتير قوي !
وربنا يرحمنا كلنا ..

 
At 4:38 PM, Blogger Hamed said...

بدال الموضوع فيه ذو نواس يبقى أكيد انت أحمد فاروق طبعاً ومرضتش تسيب إسمك لدواعي السرية كالعادة ، أما عن موضوع ذو نواس فهو لمن لا يعلم آخر ملوك حميّر يوسف ذو نواس ابن تبان ، وقصته شهيرة مع الملك الوغد لخنيعة ، أما عن أطربان و يباس فهي كلمات بلغة حميّر و لاداعي لذكر معناها هنا لدواعي الرقابة ، أما المصر على معرفة القصة كاملة بكل تفاصيلها السيئة فعليه بسيرة ابن هشام الجزء الأول ..
متشكرين على مرورك يا فرّو ، ومتنساش إن ده مجرد تهاويم ..

 
At 3:13 PM, Blogger Ga3far said...

الحمد لله الذى عافانى من هم الإمتحانات من بعد الثانوية العامة,فقد توقفت بعدها عن المذاكرة والقلق واستمتعت بالجامعة,لكن بالتأكيد هذا ترف ليس متاحا لرواد الكليات العلمية.
دمجت ما بين تخاريف فترة الإمتحانات وفكرة-ترى ماذا سيفعلون بعد وفاتى؟- وهى فكرة تراودنا جميعا ولكنا لا نصيغها بتلك الطريقة الأدبية,وكذلك أبدا لم أحلم بمثل هذه الميتة الشاعرية! مروحة تنزل "تحش" رقبتى!,كُف عن مشاهدة الأخبار على الدش يا حامد,كفاية عليك الإمتحانات يا بنى.

 
At 4:39 AM, Blogger Eman said...

ديه المرة الــ 7 اللي بقرا فيها البوست ده وكل مرة أبقى عاوزة أعلق وماعرفش أقول إيه يمكن لأنها بتمسني أوي من جوه وبتخليني أفتكر:
لا شيء غير الرعب والقلق الممض على المصير

ساء المصير!

رباه إن الموت أهون من ترقُبه المرير

 
At 5:13 PM, Blogger Hamed said...

قريتي البوست 7 مرات يا إيمان !!!
ده حاجة لوحدها تخليني أحييكي إنك (جالك نفس) تقري كلامي أكتر من مرة من غير ما تقفلي البلوج من جذوره ..!
و الحمد لله إن كلامي وصلك ، المهم بس مكنش قلّبت عليكي المواجع ..!

 
At 4:13 PM, Anonymous Anonymous said...

أخيرا قولت حاجة تتفهم, بس فعلا حلوة قوى, انا عن نفسى تخيلت حكاية المروحة أكثر من مرة بس مش وقت الامتحنات لكن لما
اكون كارة نفسى, بس أنت يارب تفتكرناوقت الخطوبةواحنا حانقرأ عليك يس ماتقلقش حاتم(فلاد

 
At 2:04 PM, Blogger Nour said...

مش هتصدق يا حامد لو قلت لك كام مرة فكرت فى موضوع المروحة ده

أنما انت كده هتبتدي تخوفني منها بجد:D

لأ بس بجد يا حامد أنت موهوب ما شاء الله موهبة رائعة

تعبيرك عن الأحاسيس..وصفك للتفاصيل..حاجة مش عارفة أقولك عليها عشان يمكن أنا مامتلكش ربع موهبتك..أنما كل اللي اقدر أقولهولك انك دخلتني في "حالة"..و حالة قوية قوي كمان

..استمر في طريقك يا بطل

 
At 5:53 PM, Blogger masry said...

dear sir please sharing us in that ....
http://bokra-a7la.blogspot.com/
and also u can get the boster from ....
http://wa7damasrya.blogspot.com/
or..
http://www.misrdigital.co.uk.tt/

 
At 3:38 AM, Blogger christopherhuron8897 said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 1:20 PM, Blogger Ga3far said...

سامحنى انا الاخر على التأخر عليك
ياترى عملت ايه فى النتيجة
من رأيك إن الستار ينزل عشان يغطى على مصايبنا
بصراحة انا خليت الستار ينزل عشان يغطى على جهلى انا
لأنى بصراحة مش فاهم حاجة من اللى بتحصل حوالينا
كأننا فى عرض عبثى كبييييير
أو _وغالبا ده هو الصح_ ان انا حمار كبيييييير
مستنى اقرالك الجديد يا زعيم

 
At 2:13 PM, Blogger tiara22antoinette said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 3:54 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 3:00 AM, Blogger لحظة صدق said...

الحقيقة
لا أحد يمكنه أن يفهم هذا الشعور حقيقة إلا من مر به فعلا مهما وصفت
فأنا أحمد الله أن ذلك فى كنف الماضىو لكن يبدو أنه بالإجماع يبقى أساتذة النسا هم أكثر البشر رعبا على مستوى العالم
و لكن دعونا لا ننسى الجراحة
فعندما يجتمع الرعب مع الدماغ العالية
لا يمكن أن يكون هناك قانونا يحميك من غدر أية مروحة سوى دعاء أمك فى الفجر
ناهيك عن السيارات التى تقابلها فى الشارع و أنت ذاهب للإمتحان ستشعر بالذنب لو اعترضت طريق احداها و لكن ستتمنى فى ركن خفى ضعيف من قلبك أن تعترض احداها طريقك

حسبى الله و نعم الوكيل
أصبحت كل تلك التخاريف فى الذاكرة
ليه بتقلبو المواجع

 
At 2:03 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 3:48 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 5:16 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 6:52 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 12:33 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 10:02 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 7:12 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 10:15 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 11:42 PM, Anonymous Anonymous said...

















 
At 8:46 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 7:43 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 4:40 AM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 8:33 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 9:40 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 1:04 PM, Anonymous Anonymous said...

This comment has been removed by a blog administrator.

 
At 3:01 PM, Blogger barby14_7 said...

مقدرش اقولك اكتر من حسبي الله ونعم الوكيل

 
At 11:14 PM, Blogger ابن مرّ said...

الممروحة ما بتقتلش أوي يا حامد
هي شوية تشوهات في الفم والوجه

عشان أمثالنا ياكلوا عيش من اعادة تجميع القطع

لعبة شبه البزل الى حد كبير

الحقيقة اني فعلا لية نفسية جراح بطريقة شنيعة عموما ما علينا

تدوينة جيدة

هيهيييهيهي

الله يسامح اللي كان السبب في التهييس اللي بهيسه

 
At 12:17 AM, Blogger Salah Slim said...

أخي حامد
جعلتني اعيش في حالة من المشاعر والاحاسيس المتشابكه وابدعت في التصوير الاحداث وكأنها تحدث بين أعيننا حاملة الكثير من دراما الموقف على الرغم من مطلعها الذي يبعث عن الضحك وكلنا يتخيل نفسه جالس تحت المروحه ويغمض ويفتح عيناها

 
At 12:24 PM, Blogger nehad soliman said...

لن يحس الشئ إلا صاحبه



كيف تعمل من بيتك باستخدام شبكة الإنترنت
دبلومه معتمده من جامعه القاهره
http://ect.ect2all.com/affiliate.html
5.30-9.30م
القاهره 19/1/2013---------السبت والثلاثاء
الأسكندريه 20/1/2013------الأحد والأربعاء
الشرقيه 21/1/2013---------السبت والثلاثاء

 

Post a Comment

<< Home